هناك بعض الأشخاص بمجرد التفكير في قيام المهام يصابون بالمزيد من الأفكار السلبية، والتي تقلل من الحماس، ولذا يجب عند التفكير في بذل المجهود أن يكون إيجابي ، أي أن قيام المهام المنزلية، والمشي هو من أجل الحصول على رشاقة الجسم، حيث أنه من الضروري للتخلص من الكسل، هو التخلص من المشاعر والأفكار السلبية، والتخلص من العوائق الفكرية، والتي منها لا يوجد وقت لفعل هذا الشيء، كذلك المواظبة على أداء التمارين الرياضية، وكثرة الحركة أثناء فترة النهار.

وقد أجريت دراسات على أن الأشخاص الأكثر حركة في فترة النهار هم أقل تعرض للبدانة مقارنة بالآخرين، ويجب أيضًا الصعود على الدرج بدلًا من المصعد، والتوجه إلى الأماكن بالسير على الأقدام، أداء المهام المنزلية، مشاركة الأطفال النشاطات، والتجول بالحديقة، وغسل السيارة، كل تلك الأمور تزيد من حركة نشاط الجسم، وتقضي على الخمول والكسل به.