يميل الأطفال في الصغر إلى وضع كل شيء في أفواههم، مما يجعلهم أكثر عرضة للتسمم، لأنهم يتعرضون لمجموعة متنوعة من الأشياء والمواد في حياتهم اليومية، وبعض تلك المواد قد تكون سامة أو ملوثة، مما يجعل الطفل مُعرض للتسمم، فوفقا لما جاء في تقرير نشره الموقع الهندي “بولد سكاي”، وبناءً على دراسة استقصائية، ثبت أن العديد من الأطفال يقعون ضحية للتسمم الغذائي كل سنة.

كما ذكر التقرير الأشياء التي تؤدي إلى التسمم العرضي في الأطفال مثل(منتجات التنظيف المنزلية ومستحضرات التجميل والمكياج والأدوية الموصوفة من قبل الطبيب والطلاء والمبيدات والزيوت العطرية ومزيلات الروائح ومواد الزينة كالعطور، … وغيرها)

ووضح التقرير بعض العلامات التي تمكنك من التعرف على حدوث حالة تسمم من عدمه، ومنها سقوط طفلك المفاجئ حيث يُعد علامة على التسمم العرضي.

فإذا كنت تعتقد أن طفلك تناول شيئًا سامًا وتظهر عليه أعراض كالقيء والإسهال والنعاس غير العادي وألم في البطن وإحساس بالحرق في فم طفلك والرعشة والصداع والتهيج ومشاكل في بلع الطعام والطفح الجلدي وتغير لون الجلد والشفاه، يجب عليك سرعة التوجه للمستشفى.