صرحت مصادر موثوقة، بأن حكومة المملكة العربية السعودية أعلنت إرتفاع أسعار إستهلاك البنزين والسولار إبتداءً من شهر يناير الجاري، حيث أن هذه الزيادة تدخل ضمن الموازنة المالية للعام الجديد 2017، ومن المزعوم أن هذه الزيادة تم فرضها لتحقيق التوازن لميزانية المملكة، وخاصة بعد انخفاض أسعار النفط عالميًا، حيث أنه من أهم موارد السعودية.

ومن المعروف أن السعودية تضع خطة للإصلاح الاقتصادي لتصل للهدف المنشود عام 2020، وتعد هذه الزيادة في أسعار السولار والبنزين وسيلة من الوسائل لتحقيق تلك الخطة، والجدير بالذكر أن فرض زيادة بأسعار البنزين ليس بالسعودية فقط، ولكن تتجه حاليًا معظم دول الخليج لفرض هذه الزيادة تزامنًا مع انخفاض أسعار النفط عالميًا.

ومن ناحية أخرى نوهت الحكومة السعودية مؤخرًا برفع زيادة على أسعار الكهرباء والمياة والطاقة، وتقليل مبالغ الرواتب والمعاشات والمكافآت، وذلك للتصدي لعجز الموازنة التي وصلت عام 2016 إلى 87 مليار دولار، حيث وصلت نسبة الإيرادات 137 مليار دولار، بينما قيمة المصروفات 224 مليار دولار.