أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، في بيان رسمي على إنه لا صحة لما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي، حول إلغاء مادة التربية الدينية في العام الدراسي المقبل، وقيام الوزارة باستبدالها بمادة الأخلاق.
حيث أكدت الوزارة في بيان صحفي اليوم صادر من الوزارة: “لا مساس مطلقًا بمنهج وكتاب التربية الدينية، وما يتم دراسته حاليًا هو إمكانية تدريس كتاب الأخلاق بجانب كتاب التربية الدينية”، حيث كل ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية حول إلغاء مادة التربية الدينية هو عار تماماً من الصحة ولا يوجد نيه لدى الوزارة لإلغاء المادة نهائياً مهما اقتضى الأمر.
 وقد دعت وزارة التربية والتعليم في بيانها اليوم، كافة الصحفيين والإعلاميين إلى توضيح ما يقدم إلى الرأي العام المصري، ودعت إلى عدم إثارة البلبلة في الوقت الحالي والحفاظ على السلام الاجتماعي بين كافة المواطنين، حيث كل ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي قد يتسبب في إحداث أزمات كبيرة في الشارع المصري ومما يتسبب في زيادة الاحتقان.