يقترب علينا عيد الفطر المبارك بفرحة كبيرة في قلوب الجميع، من شراء الملابس الجديدة، وتناول الحلوى، والتجمع لصلاة العيد، ويعد أبرز ما يميز العيد هو تناول الحلوى الخاصة به والتي هي الكعك، والبيتي فور، والبسكويت، والغريبة وغيره.

ويعد كعك العيد من أقدم الحلوى التي يعدها الجميع في الأعياد سواء مسلمين، أو مسيحيين، ويعود أصل الكعك على العصر الفرعوني، وأصل كلمة الكعك هيروغليفي، وكان يوضع مع الموتى داخل قبورهم، وينقش عليه الشكل الفرعوني، ونقش قرص الشمس، وازدهرت حلوى الكعك في الفترة الفاطمية في القاهرة، وكان في البداية يصنع على هيئة حلقات محلاة بالسكر.

أما حلوى البيتي فور فتعد من الحلويات الحديثة الغربية، وهي تعني “الفرن الصغير”، وهي من الحلويات الفرنسية الأصل.

أما عن الغريبة فهي من الحلويات الغربية الفارسية، وأصلها تركي، وكانت يتم صنعها بمناسبة أعياد الميلاد، وتعني كلمة الغريبة بالفارسية “قورابيه”، وهي عبارة عن بسكويت يتم صنعه باللوز، والفستق، وله أشكال متعددة، وكل دولة تصنعه بشكل مختلف عن الثانية.