التخطي إلى المحتوى

تحدد يوم 11 أكتوبر من كل عام احتفالا للفتاة وفق ما أعلنته الأمم المتحدة منذ خمس سنوات واسمته (اليوم العالمي للفتاة)، وكان السبب وراء اهتمام الأمم المتحدة بتدشين احتفالا للفتاة هو ما تتعرض له الفتاة من إيذاء وعنف وسؤ معاملة لدعم الأولويات الأساسية للفتاة من حماية حقوقها، وذلك لزيادة الوعي من عدم المساواة التي تلاحق الفتاة بسبب الجنس في جميع دول العالم.

أن الأمم المتحدة احتفلت بأول احتفال (اليوم العالمي للفتاة ) في 11 أكتوبر 2012، وذلك لتسليط الضوء على الفتاة لمعرفة حقوقها وأنها تتمتع بضمانات وحقوق أنساني لا يجب إغفالها من جميع طوائف المجتمع، وذلك بمناقشة القضايا التي تدور حولها وتؤثر عليها وعلى حريتها بالمجتمع.

اليوم العالمي للفتاة

اليوم العالمي للفتاة

قام الفيسبوك بالاحتفال باليوم العالمي للفتاة  بوضع صورة متحركة بها فتايات كثيرة، وكتابة تحتها ( فتاة اليوم، قادة الغد)، ذاكرة الفيسبوك بوك بان اليوم العلمي للفتاة هو احتفالا بالإمكانات التي تجعل المرأة ذات شخصية فعالة في مجتمعها، وقام بعمل (إضافة إطار ملف شخصي) للانضمام إليهم، داعيين  بمستقبل مشرق لكل فتاة.

يوم الفتاة العالمي

المم المتحدة حينما أطلقت الاحتفال في 11  أكتوبر عام 2012 وجعلته اليوم العالمي للفتاة ناقشت منذ ذلك العام قضايا تخص الفتاة:

  • من ضمن القضايا التي اهتمت بها الأمم المتحدة واختارتها مع أول احتفال لليوم العلمي للفتاة هي قضية الزواج المبكر
  • ثم اختارت في عام 2013 مناقشة قضية الابتكار في تطوير الفتاة وعدم الحرمان من التطوير
  • في عام 2014 اختارت قضية الحد من العنف التي تتعرض له الفتاة وبخاصة في سن المراهقة

ترتيب الدول من حقوق الفتاة

قامت منظمة “انقذوا الطفولة”  بجمع بيانات وتقارير تشمل 144 دولة حول مشكلة الزواج المبكر ووضع الفتاة من التعليم والحمل في سن المراهقة، وعن ترتيب بعض الدول

  • المركز الأول دولة السويد.
  • ثم تليها دولة فنلندا
  • النرويج
  • وهولندا
  • وبلجيكا
  • الولايات الأمريكية بالترتيب 30
  • وحازت الجزائر على الترتيب رقم 31
  • وقطر في المركز 53
  • وإيران بالمركز 70
  • وسوريا رقم 79
  • مصر في الترتيب رقم  83

وتزيلت القائمة البلاد منخفضة الدخل في الصحراء الأفريقية ( تشاد – جمهورية افريقيا الوسطى- الصومال – مالي)

التعليقات