التخطي إلى المحتوى

صرحت الإدارة الأمريكية، في بيانٍ رسمي لها، أمس الأثنين 9 من أكتوبر الجاري، أن هناك اعتزاماً من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أجل اتخاذ عدد من الخطوات الرسمية لإلغاء توقيع الرئيس الأمريكي أوباما، على سياسية الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة من محطات توليد الطاقة الكهربية، مؤسسة لمعركة سياسية عنيفة حول مستقبل الجهود الأمريكية من أجل مكافحة الاحتباس الحراري.

وحسب ما ذكر رئيس وكالة حماية البيئة الأمريكية سكوت برويت، أن هذه الاتفاقية بعيدة عن المعايير التنظيمية العالمية في عمل خطة من أجل استخدام الطاقة النظيفة، والتي تم الانتهاء منها فعلياً في عام 2015، ودفعت الولايات المتحدة إلى الابتعاد عن الفحم من أجل الحصول على طاقة نظيفة والتحول إلى الطاقة الكهربية.

التعليقات