قامت صحيفة “The Guardian” بتقديم نتائج مثيرة عن الشاي الأخضر، فأوضحت أنه يحتوي على الكثير من الآثار القوية فهو يعمل على إنقاذ حياة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات قاتله في نخاع العظم.

وعندما قام الباحثون من جامعة واشنطن بالتعاون مع علماء ألمان بالبحث اكتشفوا احتواء الشاي الأخضر على مركب “epigallocatechine-3-gallate”، وهي مادة البوليفينول وهذه المادة قد تكون ذات أهمية خاصة للمرضي الذين يعانون من المايلوما المتعددة والداء ألنشواني المرتبطين بالاضطرابات التي تحدث للنخاع العظمي.

أكد الدكتور “جينيورى بيشكى” من جامعة واشنطن الأمريكية، تعرض المرضي لحالة قاتلة تتكون من تكتل أجزاء من الأجسام المضادة في مختلف أجهزة الجسم متضمنة القلب والكلي مما يسمي ضوء سلسة الداء ألنشواني .

حلل الباحثون نتائج 9 من المرضى المعانين من الاضطراب في النخاع العظمي الذي يكون مسئول عن الورم النخاعي المتعدد أو الداء ألنشواني، وبذلك التحليل اتضح للباحثون أن  تكتل الأجسام المضادة في القلب والكلي ومختلف أجزاء الجسم قد زال.