التخطي إلى المحتوى

انتشر على صفحات التواصل الاجتماعي امس أحاديث كثيرة حول التجنيد الإجباري للبنات، وذلك من خلال القرار التي صرحت به وزيرة التضامن الاجتماعي الأستاذة “غادة والي”، على أن يقوم الشباب من الشباب الذيم لم يؤدون الخدمة العسكرية والفتيات بأداء الخدمة العامة بداية من 11 يناير.

ولكن يؤكد القرار على أن الفتيات حملة المؤهلات العليا من خريجي المعاهد والجامعات، وذلك الدور الثاني لعام 2016، يجب أن تؤدي الخدمة العامة في الدولة، والشباب ممن قرر إعفاؤهم من الخدمة العسكرية.

الحقيقة وراء التجنيد الإجباري

ويعتبر تلك القرار هو قرار دوري، يحدث بشكل عام، وهذا لا يعني التجنيد العسكري للفتيات بالمعنى الفعلي، ولكن جاء القانون الخاص بالخدمة العامة رقم 75 لسنة 1973، وخدمة الوطن في العمل بمقابل رمزي في إحدى المؤسسات الحكومية، وأن هناك شروط حتى يحصل الفرد على إعفاء من أداء الخدمة العامة، وذلك عندما يحصل على فرصة عمل حقيقة.

ولمشاهدة المستندات الرسمية والبيان الرسمي لوزارة التضامن الاجتماعي اضغط هنا.

بالفيديو قرار وزيرة التضامن الاجتماعي “غادة والي” عن تجنيد الفتيات

التعليقات