ضمن التطورات الرهيبة في صناعة السيارات التي شهدها العالم في الأعوام القليلة الماضية، أعلنت شركة “فورد” رائدة صناعة السيارات في العالم، أن الشركة تستعد الآن لإطلاق أحدث سياراتها بالسوق، والتي عملت الشركة على تطوريها ليتواجد بها جهاز استشعار، يقوم بتحديد الحالة المزاجية لراكب السيارة، ويعمل الجهاز بعد ذلك على تحسين تلك الحالة، بعدة وسائل ترفيهية زودت “فورد” السيارة بها.

وذكرت مصادر داخل شركة “فورد” أن السيارة مزودة بجهاز استشعار، مكون من كاميرا تقوم بالتقاط صور للسائق، وكذلك جهاز ميكروفون يقوم بتسجيل صوت السائق، ومن خلال تحليل صورة السائق، وصوته، يستطيع الجهاز تحديد الحالة المزاجية لمالك السيارة، وبالتالي العمل على تحسينها.

وسوف تعمل السيارة على تحسين مزاج السائق من خلال إطلاق بعض المقاطع الموسيقية الهادئة، أو الأغاني التي يفضلها السائق، ويقوم بتشغيلها كثيرا داخل السيارة، وكذلك العمل على التحكم في إضاءة السيارة، بتقليل الضوء، وتلوينه بألوان تعمل على تحسين المزاج، وإضافة أجواء هادئة لصاحب السيارة، وقد حددت شركة “فورد” موعد انطلاق السيارة بعد عامين من الآن.