التخطي إلى المحتوى

استطاعت المصارف المحلية القضاء كليا على كشوف انتظار الدولار، ونجحت في تلبية جميع مطالب عملائها من الورقة النقدية العسيرة، لتوريد المنتجات الرئيسية وغير الرئيسية.

ولم تعد هناك إشكالية في الاستحواذ على الورقة النقدية الخضراء أو أي عملات أخرى من ضمنها العملة الأوروبية والريـال السعودي وغيرها، إذ يمكنه الزبائن الذهاب للمصارف وأخذ ما يرغبون في ما دام استوفوا المحددات والقواعد والتدابير المطلوبة للاستيراد أو للسفر للخارج.

من جهته، أفاد يحيى أبو الفتوح نائب قائد البنك الأهلي، إن مصرفه يخطط الدولار لعملائه لسد احتياجاتهم الاستيرادية، مشيراً إلى أن المصرف استطاع خطة أكثر من  20 مليار دولار أمريكي للزبائن لتوريد المنتجات الرئيسية وغير الرئيسية، منذ إشعار علني المصرف المركزي المصري تحرير سعر الاستبدال في 3 تشرين الثاني 2016 وحتى هذه اللحظة.

وذكر أبو الفتوح أنه لا صحة مطلقا للشائعات التي تزعم أن المصارف تمتنع عن ادخار الانتقاد الأجنبي للزبائن لتوريد المنتجات الرئيسية، فالبنك المركزي تعليماته جلية فيما يخص إلغاء الحدود القصوى لعمليات السحب والإيداع للأفراد الاعتبارية.

وقد كان محافظ المصرف المركزي المصري طارق عامر نوه إلى أن كلي تمويلات المصارف لتوريد المنتجات الاستيرادية وغير الرئيسية وصل باتجاه 100 مليار دولار منذ تحرير سعر صرف الجنيه.

التعليقات