التخطي إلى المحتوى

صرح الدكتور حسن أبو العنين عضو غرفة صناعة الدواء المصرية في مداخلة هاتفية له مع احد القنوات الفضائية اليوم، أن الغرفة مضطرة لتطبيق زيادة جديدة على أسعار الدواء بداية من الشهر القادم، وهذا نتيجة الزيادة المستمرة في سعر الدولار، والذي يتم دفعه في عمليات استيراد الدواء من الخارج.

وقد أوضح أبو العنين أن الأدوية الأساسية والتي تستخدم بشكل يومي مثل أدوية الضغط، والسكر، والحساسية لن تمسها الزيادة، وذلك نظرا لأهميتها لدى المريض وعدم قدرته على الاستغناء عنها، أما الأدوية التي سيطبق عليها قرار الزيادة هي جميع الأدوية المستوردة من الخارج، مثل المضادات الحيوية، وأدوية السرطان.

وقد صرح أبو العنين أنه في ظل الزيادة الرهيبة في أسعار الدولار كان من المتوقع أن تزيد أسعار الأدوية بنسبة 100% وذلك انعكاسا لسعر الدولار الذي زاد أيضا بنسبة تقترب من الضعف، ولكن غرفة صناعة الدواء بالاشتراك مع وزارة الصحة المصرية عملتا على أن لا تتجاوز الزيادة 15% من السعر الأصلي.

التعليقات