التخطي إلى المحتوى

سعر الذهب اليوم وتوقعات حركة أسعاره تشغل بال الكثيرين حتى من لا يمتلكون المعدن النفيس ولا يستطيعون امتلاكه، فالاحتفاظ بالذهب في هذا التوقيت أصبح واجب وأمر، فالذهب أصبح في ظل الظروف الحالية هو الملاذ الآمن الوحيد بعدما فقد الدولار بريقة واصبح عملة يهرب منها الجميع بعدما كان صاحب المركز الأول في الملادات الآمنة.

أما عن العملات الرئيسية الأخرى فلا توجد عملة حالياً ترقى لتكون ملاذ آمن قادر على حفظ الثروات وتكون مخزون للقيمة، لذلك سيتجه الجميع للذهب والفضة كوسيلة لحفظ الثروات من تقلبات العملات التى من المتوقع أن تكون حادة وعنيفة الفترة القادمة، فاليورو يحاول أن يحل محل الدولار كملة ملاذ وعملة مخزون للقيمة، ولكنها تعاني بشدة من تقلبات اقتصادية لدول اليورو، وليست تقلبات اقتصادية فقط بل مشاكل جيوسياسية تنتظر القارة العجوز.

أما عن البيتكوين وهو العملة الافتراضية الإلكترونية فلا تصلح أن تكون عملة ملاذ آمن لأنها لا تخضع لأي نوع من أنواع الرقابة، وهي عملة وهمية تستخدم في التجارة غير المشروعة وتمويل الإرهاب، وسنتناول موضوع عملة البيتكوين تفصيلا في مقالات قادمة، أما عن أهم العوامل التي ستجعل الكثير من المستثمرين يهرولون إلى الذهب كملاذ آمن الفترة القادمة هي انفجار بالونات اقتصادية وهمية مقومة بأضعاف قيمتها الحقيقية.

والعامل الرئيسي لهروب الجميع من العملات الرئيسية الورقية هو برامج التحفيز الاقتصادي والتي بدأت مع الأزمة المالية عام 2008 واستمرت لمدة تقارب 10 سنوات، وحزم التحفيز هذه ما هي إلا طباعة عملات جديدة بدون أي غطاء، فقد تم طباعة ما يوازى تريليونات الدولارات في أمريكا وأوروبا، وقد حان وقت المعناة من الأعراض الجانبية التي ستكون حادة لحزم التحفيز هذه.

فعلى الرغم من إطلاق يد البنوك المركزية في طباعة عملات ورقية إلا أن هذه الدول تعانى من كساد وركود، وتأمل في رفع نسب التضخم للهروب من كساد وركود جامح سيعصف بهذه الاقتصاديات قريبا، فالسؤال الهام هو كيف يتم طباعة هذا الحجم الهائل من العملات الورقية ولا يقابل ذلك ارتفاع في الأسعار ونسب التضخم، والإجابة هي نتيجة للضعف الشديد لهذه الاقتصاديات هو السبب الرئيسي في عدم ارتفاع الأسعار ونسب التضخم في هذه الدول، وذلك على الرغم من أسعار الفائدة الصفرية التي تفرضها البنوك المركزية لهذه الدول.

سعر الذهب اليوم ومستهدفات أسعاره

الذهب اليوم وتوقعاته المستقبلية
الذهب اليوم وتوقعاته المستقبلية

 

نعود للذهب وتوقعات أسعاره المستقبلية، عندما وصل سعر الذهب لمستوى 1205 دولار نصحنا بالشراء بقوة على هذه الأسعار وفى خلال أقل من شهر اقترب سعر الذهب من 1350 دولار فى طريقة خلال أيام وربما ساعات لمستوى 1400 دولار للأوقية، وهذه هي المحطة الأولى في القناة السعرية الصاعدة، أما المحطة الثانية فهي قرب القمة السعرية التاريخية حول مستويات 1800 دولار لللأوقية، أما عن المستهدف الرئيسي والحقيقي لأسعار الذهب فهو 2400 دولار للأوقية.

بالتأكيد سيتهمني العديد من القراء بالجموح الفكري والعقلي بعد قراءة الفقرة السابقة من هذا المقال، وخاصة توقعي لتحقيق مستهدف سعري للذهب قرب 2400 دولار للأوقية، ولكن من يعرفني جيداً يعرف مدى صدق وصحة توقعاتي، لهذا عزيزي القارئ احتفظ بالذهب الذي لديك ولا يغرك أي أسعار يحققها قبل مستوى 1800 دولار للأوقية، ثم انتظر لنرى هل سنصل بالفعل كما توقعنا لمستويات 2400 دولا للأوقية.

تحديث تعاملات اليوم الأربعاء

فترة الظهيرة: عن أسعار  تعاملات الذهب بالسوق المحلي ظهيرة اليوم الأربعاء،  فقد سجل الجرام من الذهب عيار 21 سعر 633 جنيه للجرام، أما عيار 18 فقد سجل سعر 543 جنيه للجرام.

تحديث فترة المساء: بدأت التراجعات في بداية الفترة المسائية على أسعار تعاملات الذهب بالسوق المحلي، وذلك تأثراً بالتراجعات بالأسواق العالمية،  فقد سجل الجرام من الذهب عيار 21 سعر 631 جنيه للجرام، أما عيار 18 فقد سجل سعر 541 جنيه للجرام.

التعليقات