أدلى الإعلامي الكبير عمرو أديب شهادة جديدة، وخطيرة، عبر برنامجه على قناة on.tv الفضائية، بشأن الوضع في مصر بعد ثورة 25 يناير، ووضع جماعة الإخوان المسلمين والصراع بينهم وبين المؤسس العسكرية في الفترة الأخيرة.

حيث صرح أديب أنه في مكالمة هاتفية أجراها مع اللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات الأسبق، وقبل وفاة الثاني بأيام قليلة، أن اللواء اخبره بأن مصر وصناع القرار فيها لن يسمحوا لجماعة الإخوان المسلمين بحكم مصر، ويبدو أن كلام اللواء عمر لم يكن حديث مرسل، حيث استبعد بعد المكالمة بيومين فقط من سباق الانتخابات الرئاسية.

وقد أشار عمرو في برنامجه إلى وجود أسرار كثيرة حول هذا الشأن لا يعرفها سوى من كانوا صناعاً للقرار في هذا الوقت، حيث طالب كلا من (محمد حسني مبارك) الرئيس المعزول، والمشير (حسين طنطاوي) رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في هذا الوقت، بالإدلاء بشهادتهم وإظهار أية معلومات لديهم للشعب، تخص ثورة 25 يناير أو الإخوان المسلمين بشكل عام، لضمان وجود الشفافية المطلقة أمام الشعب.