الطفل وليد، أو الذي أطلق عليه لقب ميسي المغرب، هو طفل صغير ولد في مدينة وزان الواقعة شمال المغرب، وهو طفل يعاني من حالة مرضية نادرة تمنعه من النمو بشكل طبيعي، مثل بقية أقرانه، وهي حالة مرضية معروفة في الأوساط الطبية ولها علاج معروف ولكنه مكلف جدا.

نعود إلى ميسي المغرب، فقد أطلق عليه هذا اللقب لأنه وكما أشارت تقاريره الطبية، انه يعاني من نفس المرض الذي عانى منه لاعب الكرة الشهير ليونيل ميسي في طفولته، المرض الذي يحتاج إلى تناول كمية محددة من هرمون النمو على شكل عقار؛ حتى يعيش المريض بصورة طبيعية وينمو جسده بشكل عادي.

وفي الأيام القليلة الماضية جمعت الصدفة بين الطفل المصاب ميسي ولاعب نادي برشلونه في مدينة طنجة المغربية وذلك قبيل انعقاد المباراة الأخيرة بين فريق الرجاء المغربي وفريق برشلونه الذي يلعب ميسي ضمن فريقه، وقد أوضح اللاعب انه سيتبنى علاج الطفل سميه حتى تتحسن حالته وينمو بشكل طبيعي، إلا أن أهل الطفل قد صرحوا اليوم بأن دعم اللاعب لم يكن دعما ماديا على الإطلاق، وأنه لم يتكفل بتقديم أية مساعدات مادية للطفل وأن الطفل مازال بحاجة إلى رعاية مادية؛ حتى يتمكن من تكملة علاجه الذي تكلف مئات الدولارات يوميا.