بالفيديو .. سر غموض علاقة سعاد حسني وصفوت الشريف على لسان شقيقة السندريلا
سعاد حسني وصفوت الشريف والسر الغامض بينهم

سعاد حسني وصفوت الشريف وسر الغموض في علاقتهما على لسان شقيقة السندريلا، كثير منا يعشق السندريلا سعاد حسني، وحزن لفراقها، وخاصة للجدل المثار حول السبب الحقيقي وراء وفاة سعاد حسني، وهل هي إنتحرت أم قتلت؟، وهل للمخابرات يد في موتها، كل هذه التساؤلات تدور في أذهان الكثيرون، و لم نجد لها إجابات مؤكدة، ولكن تغير الأمر بعد إصدار كتاب (سعاد – أسرار الجريمة الخفية) الذي كتبته جنجاه شقيقة السندريلا، لكشف بعض الحقائق حول حياة السندريلا وسر وفاتها.

بداية أحب أن أنوه أن كل ما يلي في هذا المقال هو نقلًا عن جنجاه شقيقة سعاد حسني، حيث تروي، أن شعورها بتورط صفوت الشريف في حادث مقتل سعاد حسني ليس شك بلا دليل، فهناك موقفين محفورين في ذاكرتها، يؤكدوا لها شكوكها، فتقول أن الموقف الأول كان أيام تصوير مسلسل هو وهي في رمضان 1982، جاء صفوت الشريف وكان وزير الإعلام وقتها، في زيارة مفاجئة للتليفزيون، وكانت سعاد من ضمن مجموعة الفنانين المكلفين بإستقباله، فعندما علمت سعاد بتلك الزيارة، ظهر على وجهها وتصرفاتها التوتر والإنفعال الغير مبرر، وكانت في حالة نفسية سيئة.

فبالطبع سألتها أختها الصغيرة جنجاه عن سبب عصبيتها، فأجابت سعاد مفيش بس مخنوقة شوية، ومع إلحاح جنجاه عليها لمعرفة سبب عصبيتها، وإستعجالها لتلبية نداء العاملين بالإستوديو لسرعة التوجه لإستقبال الوزير مع باقي الفنانين، زادت عصبية سعاد، وقامت بطرد جنجاه من الغرفة، وكان تصرف غريب لم تعهده جنجاه من قبل، وهذا ما أكد لها شكوكها.

أما عن الموقف الثاني، أثناء حفلات التليفزيون بمناسبة اليوبيل الفضي ومرور 25 عام على إفتتاح مبنى التليفزيون المصري، طلبت سامية صادق رئيس التليفزيون من سعاد حسني أن تقدم فقرة لإحياء حفل التليفزيون، وبالفعل رحبت سعاد وقررت أن تقوم بغناء بعض أغاني من مسلسل هو وهي، وكان الوزير صفوت الشريف ضمن الحاضرين، فلاحظت جنجاه أن سعاد تحاول تأجيل فقرتها بشكل غير مبرر، وتختلق الأعذار كلما حان موعد تقديم فقرتها، حتي جاء موعد الفقرة الأخيرة، فأعطاها محمد ثروت قطعة سكر نبات، لتحسين حالة التوتر التي تنتابها، ظناً منه أنها متوترة بسبب مواجهة الجمهور لأول مرة وجهاً لوجه.

وبالفعل وضعت سعاد قطعة السكر في فمها ومن شدة توترها قامت بكسرها، وبحركة تلقائية وضعت الجزء المتبقي على آلة القانون الموجود خلفها، وجاء عازف القانون ألقي بقطعة السكر على الأرض وقد بدى على وجهه الغضب من تصرف سعاد، والغريب هو تداول الصحف في اليوم التالي لخبر تناول سعاد حسني قطعة من الأفيون وعازف القانون ألقاها على الأرض منزعجاً.

الغريب أن سعاد كانت تحاول تأخير فقرتها في الحفل، على أمل أن يمل وزير الإعلام صفوت الشريف من إنتظار فقرتها ويغادر الحفل، ولكن على عكس المتوقع، ظل منتظراً حتى قامت سعاد بتقديم فقرتها وكان ذلك قرب طلوع الشمس، وهنا أدركت جنجاه سبب محاولة سعاد لتأخير ظهورها على المسرح، وأنها لا ترغب في مقابلة صفوت الشريف، وكانت تنتظر مغادرته للحفل، لتخرج وتقدم فقرتها لجمهورها الذي تحبه.

كما أفادت شقيقة سعاد حسني، إن لهذا الحوار بقية، حيث ستقوم برصد أحداث أخرى مثيرة في قضية وفاة سعاد حسني، ولكن ستقوم برصد تللك الأخبار لاحقًا، جاء ذلك على لسان شقيقة الراحلة سعاد حسني.