قانون الحضانة الجديد للأطفال وردود أفعال رواد التواصل الاجتماعي

قانون الحضانة الجديد للأطفال وجميع المشكلات الناتجة عنه، سنقوم برصدها لسادة الزوار ليعرفوا ما هي مميزاته وعيوبه أيضًا، ما إن أثير الحديث عن قيام مجلس النواب بإقتراح حول مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية الجديد أمام اللجنة المشتركة من الشئون الدستورية والتشريعية والتضامن الإجتماعي في المجلس إلا وإنهالت موجة من الغضب حول المشروع في مواقع التواصل الإجتماعي، والذي دشن العديد من مستخدمي التواصل الإجتماعي العديد من الوسوم “الهاشتاج” المناهضة لمشروع مثل “قانون الأسرة الجديد عار” و “ضد قانون الحضانة الجديد”، والذي تقدمت به أحد أعضاء مجلس النواب وهي النائبة سهير الحادي.

وفي عرض سريع لذلك القانون الذي تقدمت به النائبة، فقد اهتم القانون بتقديم مرتبة الأب في الحضانة ونال من حق الأم بالنسبة للحضانة وذلك في حال زواجها مرة أخري بعد طليقها الأول، مما يزيد الأمر صعوبة على الأم وهو أن تخلي الأم عن أولادها في حالة زواجها مرة ثانية، ويعكس مدى سيطرة الأب على زمام الأمور، وكذلك فرصة للرجال للضغط على المرأة لمفاوضتها على حقوقها المادية، كما زاد القانون من فرصة الأب في حضانة الأطفال حال زواجه، على عكس زواج المرأة.

وقد وصف العديد من مستخدمي التواصل الإجتماعي حول القانون بأنه يشبه “لعبة الكراسي الموسيقية” من لديه القوة والشجاعة يستطيع أن يجلس ويسطر.