كلاب وقطط وقرود ترتدي أساور مرصّعة بالمجوهرات .. تعرّف أين
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-12-06 17:59:39Z | |

عثرت بعثة جامعة”ديلاوير”البولندية بمنطقة برنيس جنوب مدينة مرسي علم بمحافظة البحر الأحمر على مقبرة جماعية تبلغ من العمر أكثر من 2000 سنة، وكان من الملفت أن بها قطط وكلاب وقرود مدفونة بطريقة توحي باحترام أصحابها لها حيث كانت ترتدي أساور من الحديد مرّصعة بالأحجار والمجوهرات ومدفونة فى أوانِ مزينة أو تحت سجاد صغير.

 

 العصر الذي ينتمي له الكشف الأثري

توصلت فرقة البحث البولندية بأن الكشف هذا ربما كان يخص الرومانيين، القرن الأول والثاني بعد الميلاد، حيث كانت مدينة “نيراسكا”، برنيس حاليًا، من أكبر المراكز التجارية علي البحر الأحمر. وهذه ليست المرة الأولي التي يتم العثور علي حيوانات محنطة ومدفونة في الدولة القديمة، فقد جرت العادة أن تدفن بالقرب من أصحابها، ومما دعي لحيرة المستكشفين أن لا جثث مدفونة بالقرب منها ، وأن أقرب جثث مدفونة فى الميناء العسكري القديم ترجع لفترة 3 قرون بعد دفن هذه الحيوانات.

 عن المنطقة المكتشف بها المقبرة

قال محمد جاد مدير محميات البحر الأحمر الجنوبية بوجود المقبرة بمنطقة اسمها”الهراس”جنوب قرية برنيس والتي كان بها ميناءًا قديمًا موسميًا،  يستخدم حسب حركة الرياح والتيارات المائية، وكانت به طرق خاصة بالرومان يسلكوها للوصول من النيل الى البحر. ويعود ميناء برنيس إلى ما قبل القرن الخامس عشر قبل الميلاد، فى عهد الملكة حتشبسوت، وكان يستخدم كقاعدة انطلاق الرحلات إلى بلاد بونت، الصومال حاليًا.