التخطي إلى المحتوى

لعبة مريم أثارت الجدل بين رواد السوشيال ميديا بسرعة للغاية، وأحدثت ضجة ضخمة بين مالكي الأي فون حيث أنها يتم تحميلها على أجهزة الأي فون فقط، وجاء الكثير من الناس ليحذرون من تحميلها حيث أنها لعبة من ألعاب الرعب التي تسببت في صرع الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم، وتعد هذه اللعبة هي النسخة العربية من لعبة الحوت الأزرق التي تعد من الألعاب المرعبة أيضاً، وقيل أنها سبب في انتحار العديد من لاعبيها.

ما هي لعبة مريم 2017

لعبة مريم من أشهر الألعاب المرعبة التي طرحت في متجر الأي فون في عام 2017، والتي انتشرت بسرعة البرق في ساعات قليلة في جميع أنحاء العالم العربي، وكثرت الأراء حول لعبة مريم، وبدأ انطلاقها في أول الأمر في دول الخليج العربي وسببت الرعب والخوف والهيبة بين الناس بالرغم من بطلتها طفلة صغيرة تُسمى مريم تسأل اللاعبين الأسئلة ولكنها شكلها غريب للغاية حيث أن الإضاءات وشكل البنت يقرب من الحياة تحت الأرض.

أسباب الخوف من لعبة مريم

يخاف الكثير من الناس من لعبة مريم حيث أنها تطرح أسئلة غريبة ومريبة سياسية وشخصية حول دولة قطر ورئيسها، وبذلك فضل الكثير من مستخدميها مسحها وعدم لعبها مرة أخرى خوفاً منها، وتصوروا أنها من الألعاب التجسسية، وحذر العديد من رواد تويتر في تغريدات من تنزيل اللعبة على الأجهزة خوفاً منها، وقالوا أنها تسبب الخوف من الجن.

ماهي لعبة مريم؟ سؤال يتساءله الكثير من الناس في مصر والعالم العربي كله، وانتشر عن لعبة مريم أنها النسخة العربية من لعبة الحوت الأزرق، وهي عبارة عن طفلة صغيرة تدعى مريم تقول للمستخدم أنها تريد العودة إلى منزلها وتطلب مساعدة المستخدم وتبدأ في طرح أسئلة شخصية وسياسية، وتشغل موسيقى غريبة، مما تسبب تهيؤات لمستخدميها أنهم يسمعون تلك الموسيقى المخيفة في فترة الليل.

تستهدف لعبة مريم المراهقين من 12 إلى 16 عام، وبها أمر غريب يحدق في بداية اللعبة، وهو طلب نقش رمز “F57”  أو رسم الحوت الأزرق بأداة حادة حتى يتم التأكيد من الدخول في اللعبة ، وتؤمر المستخدم الاستيقاظ فس الساعة 4:20 فجراً لترسل له مقطع فيديو به موسيقى مخيفة للغاية.

بالرغم من انتشار الأقاويل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن الرعب والخوف التي تسببه لعبة مريم لمستخدميها، مازال هناك الكثيرين من مستخدمي الأي فون يقومون يتنزيل اللعبة ولعبها من أجل التعرف على اللغز الكائن بها.

التعليقات