التخطي إلى المحتوى

صرحت أستاذة الباطنة والسكر والغدد الصماء بطب القاهرة، الدكتورة عبير زكريا، أثناء انعقاد لقاء الجمعية العربية لدراسة أمراض السكر والميتابوليزم المنعقد في الوقت الحالي بالقاهرة، عن مفاجأة لمرضى السكر النوع الثاني للشفاء الكامل من المرض، وليس الدواء فقط، عقب اكتشاف حقنة حديثة تعمل عن طريق المخ وليس عن طريق البنكرياس، أو الكلى تشفى على الإطلاق من السكر، ولا تعتبر علاجا مؤقتا للمرض.

وقالت الدكتورة عبير زكريا، أن الأبحاث على تلك الحقنة تتم التجارب في المراحلة الأولى على الحيوانات لإنتاج حقنة حديثة تعمل عن طريق المخ ويتم حقنها فيه، حيث يتم مشاركة المخ في إخضاع مستويات السكر بالدم، مبينة أن المخ تقل استجابته لنسبة السكر الطبيعية في الدم لوجود خلل في المستقبلات المخصصة باستشعار نسبة السكر فيرسل إشارات للبنكرياس عن إفراز الأنسولين.

وأشارت إلى أنه إذا وقع هذا لمدة طويلة تضمر خلايا بيتا المسئولة عن إفراز الأنسولين، ويرتفع مستوى السكر، ويظهر داء السكري ، مضيفة بأن الأبحاث الأولية  قد أوضحت أن هناك زمرة من الأدوية تم حقنها لحيوانات التجارب أدت إلى إرجاع نسبة السكر بالدم للمستوى الطبيعي حيث يتطور استشعار المخ لنسبة السكر فلا يرسل تلك الإشارات الخاطئة للبنكرياس، وبذلك يتواصل في إفراز الأنسولين بمستوياته الطبيعية ويخفض مستوى السكر للنسب الطبيعية، مبينة أن ذلك الدواء نتج عنه الشفاء من السكر في حيوانات التجارب لمدة بلغت إلى أكثر من 4 شهور ونصف عقب حقنها بحقنة واحدة لا غير واستمر تأثيرها حتى عقب ختام الدراسة.

التعليقات