اقترب شهر رمضان، وقد تواجه المرأة الحامل خلال الشهور الأولى من الحمل حيرة شديدة والتفكير في أسئلة متعددة، إذا كانت تستطيع الصيام أم يوجد خطورة على طفلها؟

فقد صرح بعض الأطباء المختصين أن صيام الأم الحامل وهو في شهورها الأولى لا يؤثر على صحة الأم وطفلها، إنما إذا كانت تعاني من بعض المشاكل الصحية فعليها الإفطار حتى لا تتعرض هيا وطفلها لخطورة.

وأكد أحد الأطباء، أن المرأة الحامل إن استطاعت الصيام أثناء شهورها الأولى فتصوم، وأشار أن الصيام في هذه الفترة لم يشكل أي خطورة على صحتها.

وأوضح أيضاً أن إذا كانت الأم تعاني من أنيميا شديدة في الشهور الأولى، بالإضافة للمشاكل التي تعاني منها خلال الحمل، فلابد من عدم الصيام في هذه الحالة.

وأشار طبيب أخر أن المرأة إذا كانت تتمتع بصحة جيدة فإن الصيام لها مفيد قد يقضي على حالة الاكتئاب الذي يأتي مع الحمل، فالصيام يحسن من الحالة المزجية والنفسية، حيث يمنحها الإحساس بالطمأنينة والارتياح.

وفي هذا السياق قال أحد أعضاء مجمع البحوث الإسلامية، إن الإسلام دين الرحمة واليسر، فإذا كانت المرأة حاملاً أو مرضعاً فأن الله أحل لها أن تفطر خلال شهر رمضان إذا كان الصيام يرهقها ويضر صحتها وصحة طفلها، وأكد أنه لابد من تعويض هذه الأيام بعد إتمام فترة الحمل.