التخطي إلى المحتوى

أكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن الوزارة قد بدأت العمل فعلياً من أجل الإعداد للخطة متوسطة الأجل، والعام الأول منها سوف يكون بداية من 2018 الجاري، مشيرة أن الخطة سوف تقوم على العديد من المرتكزات الأساسية، ومن أهمها تحديد البرامج الاستثمارية التي سوف يتم العمل عليها.

وقد أكدت الوزيرة أن الخطة سوف تسعى إلى دعم التوجه نحو نظام اللامركزية، من أجل تمكين كافة المستويات المحلية من المشاركة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتحقيق المادة 176 من الدستور المصري، والعمل على تقديم الخطة المتكاملة من أجل التخطيط والمتابعة التي تديرها وزارة التخطيط خلال الفترة الحالية.

التعليقات