التخطي إلى المحتوى

مع استمرار ارتفاع عدد القتلى، لقى 13 شخصا على الأفل مصرعهم في الانهيارات الطينية التي ضربت مناطق في كالفورنيا حيث أن عمليات الإنفاد أصبحت أسهل بعد انحسار العاصفة غربا.

لقى ما لا يقل عن 13 شخصا مصرعهم بسبب الانهيارات الأرضية في مقاطعة سانتا باربرا امس بينما واصل رجال الإنفاذ اليوم الثاني البحث عن الضحايا حيث تسببت الأمطار الغزيرة في انزلاقات ارضيه اجتاحت المنازل والسيارات والطرق السريعة المتضررة.

ضربت عاصفة مطيرة مناطق في ولاية كالفورنيا يوم أمس بمعدل أكثر من نصف بوصة (1.5 سم) من الأمطار في خمس دقائق، وهو معدل أعلى بكثير من عتبات الفيضانات الطبيعية.

الانهيارات الطينية تضرب ولاية كاليفورنيا

وقال عمدة سانتا باربارا في مؤتمر صحفي امس انه يخشى أن يرتفع عدد القتلى وأشار إلى أن مونتستو وكاربينتريا كانتا الأكثر تضررا من العاصفة، مشيرا إلى أن غابات كالفورنيا أصيبت الشهر الماضي بسلسلة من الحرائق التي دمرت الغطاء النباتي.

واستخدم رجال الأنفاذ الكلاب المدربة والمروحيات لإنفاد العشرات من الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في الانهيارات الأرضية في المنطقة الواقعة بين الساحل والغابة الوطنية لوس باديس على بعد حوالى 180 كم شمال لوس انجلوس.

ذكرت صحيفة لوس انجلوس تايمز أن فتاة تبلغ من العمر 14 عاما عثرت على قيد الحياة تحت انقاض منزلها في مونتيسيتو بعد أن سمعها رجال الإنقاذ تصرخ طلب المساعدة.

قالت لورين كانتين، التي كانت مغطاة بالطين، بعد أن أمضى العمال ست ساعات لإنقاذها: “لقد ظننت لبعض الوقت أنني قد مت”.

وقامت المروحيات بأجلاء 300 شخص تقطعت بهم السبل في المنطقة خلال العاصفة، ودعت السلطات ألاف الاشخاص إلى إخلاء منازلهم والانتقال إلى أماكن آمنة. وأنشأت البلدية مركزا للإجلاء في كلية مدينة سانتا باربرا.

التعليقات