التخطي إلى المحتوى

يقال أن القطة تحمل أضرار خطيرة على المرأة إذا اقتربت منها أثناء فترة الحمل هل هذا القول صحيح، وهل بالفعل القطة عدوة للمرأة الحامل؟ دعونا نعرف ما هو مرض القطط وما تأثيره على المرأة الحامل؟
يعرف داء القطط أو ما يسمى بـ “التكسوبلازما” وهو عبارة عن داء طفيلي يؤثر على المرأة الحامل وعلى صحة جنينها ويأتي هذا المرض إما من خلال ملامسة المرأة لبراز القطة المحمل بالعدوى أو التلاعب معها والنوم على فراش واحد أو عن طريق تناول اللحوم المصنعة الحاملة لهذا الطفيل المعدي.
ينصح جميع الأطباء المرأة الحامل بعدم إقترابها من القطط وإجراء فحص طبي حيث تقوم المرأة بعمل تحاليل دم وتتأكد من نتيجتها هل هي مصابة بهذا المرض أم لا؟ وذلك لأخذ الإحتياطات الأمنية وإجراء الفحوصات اللازمة للتخلص من هذا المرض في بداية الحمل لكي لا يؤثر على الجنين فيما بعد؛ فمن أمراض داء القطط أنه قد يؤدي إلى حدوث إجهاض للحمل، وفي حالة إستمرارية الحمل فيؤدي إلى إصابة الجنين بعد ولادته بأمراض خطيرة مثل مشكلة في السمع أو التهاب في العين أو قد يصاب بمرض يدعى استسقاء الرأس. كما يمكن للمرأة أن تفحص جنينها أثناء فترة الحمل لتطمئن عليه من عدم إصابته بهذا المرض من خلال أخذ عينة من السائل المحاط بالجنين وإجراء الفحوصات اللازمة.
هناك بعض النصائح التي تساعد المرأة الحامل من تجنب داء القطط:
– طهي الطعام جيدا والإبتعاد عن اللحوم النيئة.
– غسل الخضروات والفواكه جيدا قبل تناولها.
– غلي اللبن بشكل جيد ويفضل تناوله يومياً فهو صحي جداً للمرأة الحامل.
– تجنب ملامسة براز القطة وارتداء قفازات عند تنظيف مكانها وغسل الأيدي جيدا