التخطي إلى المحتوى

أوضح محافظ البنك المركزي، طارق عامر، موقف حساب ميزان المدفوعات للسنة المالية الجارية من شهر يوليو إلى سبتمبر، ويؤكد على تحقيق فائض بمعدل 1 ونصف مليار دولار، وهو ما يعود إلى زيادة المتحصلات الخدمية التي تبلغ 11.4 مليار دولار، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي والتي كانت تقدر ب9.8 مليار دولار، إضافة إلى زيادة الصادرات البترولية بمعدل 1.1 مليار دولار.

وقد أوضح طارق عامر تلك التفاصيل خلال الاجتماع الذي انعقد مع رئيس الجمهورية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي.

واستعرض طارق عامر خلال الاجتماع، آخر التطورات لإنشاء دار طباعة النقد بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتوقعات الخاصة بسوق المال الدولية بالعام الجديد، ومستجدات برنامج صندوق النقد الدولي للإصلاح الاقتصادي بمصر وما يحدث من نتائج إيجابية، وأشادت بها الزيارة الأخيرة لخبراء الصندوق.

وأكد على إشادة الصندوق بالتزام الدولة الدقيقة في تنفيذ إجراءات الإصلاح الاقتصادي المستهدف وفقًا للمواعيد المحددة، وأشار أنه من المتوقع استلام الشريحة الخامسة من القرض خلال شهر يناير 2019، والتي تقدر ب2 مليار دولار.