التخطي إلى المحتوى

كشفت الصحيفة الأمريكية وول ستريت جورنال، مشيرة إلى خطط شركة فيس بوك في طرح العديد من الخدمات، التي تمكن الدول تقوم ببيع الإعلانات من حصد العائدات المالية الباهظة خلال الفترة المقبلة، وتسعى الشركة إلى تخفيف الضغوطات الضريبية، لتصبح بذلك أكثر شركات التكنولوجية الأمريكية تبسيطا الهيكلة الضريبية للحكومات الأجنبية.

وكشفت فيس بوم يوم الثلاثاء الماضي الموافق 12 ديسمبر الجاري، منوهة إلى خططها المستقبلية والتي من المقرر تطبيقها عام 2018 القادم، حيث تهدف إلى بيع الإعلامات بواسطة جهات معنية داخل الدول التي تقوم ببيعها، بدلا من الدفع المباشر لتلك الأموال إلى إيرلندا.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أهمية تلك الخطة، والتي سيكون لها مردود كبير في زيادة العائد المادي من الفيس بوك داخل الدول التي من المقرر إجراء العديد من التغيرات بها، والتي يبلغ عددها نحو 27 دولة، على رأسها اليابان وألمانيا.

وأوضحت الصحيفة أنه لم يتم حتى الوقت الراهن تحديد إلى أي مدي سيتم الاستفادة من الخطط الجديدة، ومتي سيتم بدء تنفيذ الخطط، ولكن فيس بوك تأمل أن تنتهي من كافة الأجراء التابعة لتلك الخطة بالتزامن مع الشهور الستة الأولى لعام 2019.