التخطي إلى المحتوى

لا يستطيع الكثير من الأباء التواصل مع إبنهم المراهق، بل ويجهلوا كيفية بناء علاقة قوية وإيجابية معه، واليوم سنطلعكم على بعض نصائح خبراء الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، مما سيوضح لكم كيفية التعامل مع طفلكم المراهق بعناية وحب.

حيث تأتي النصيحة الأولى بأن يستمع الأباء إلى طفلهم المراهق بتركيز أكبر وهو ما يعرف بالإستماع النشط، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق الإقتراب من المراهق عند التحدث إليه قدر المستطاع، كي يشعر بقربه منكم.

كما يجب إعطاء المراهق الإهتمام الكامل بما يقول والتركيز في أدق تفاصيل حديثه، فإنه بذلك يستمد ثقته بنفسه منكم ويصبح محاور جيد فيما بعد، بالإضافة إلى أنه يجب عدم قطع حديث المراهق وتركه يكمل حديثه حتى ينتهي تماما.

ويجب تعليم المراهق بأن ليس كل ما نسمعه ونتفهمه بالضرورة أن نوافق عليه، وأن ذلك يعني حسن التواصل والتحاور مع الغير، وكل تلك الأمور ستمكن الأباء من التواصل بشكل جيد مع أطفالهم المراهقين وستبني بينهم علاقة قوية وإيجابية تدوم إلى الأبد.