التخطي إلى المحتوى

مع وصول الضيف الجديد الى البيت، يستعد أهل البيت لاستقباله بطريقتهم الخاصة، ولكن السرير الجديد والألعاب وحتى طلاء الجدران الملون لا يكفي يجب أن يكون الجميع مستعدا للإهتمام بالطفل وبشكل خاص نظافته ونظافة البيئة المحيطة به، ولهذا، ينشر موقع دليل مصر بعض النصائح التي تساعد كل أم في الحفاظ على نظافة الطفل، وبالتالي حمايته من الأمراض:

  • غسل اليدين:

أي شخص يود لمس الطفل الرضيع يجب أن يغسل يديه جيدا، غسل اليدين بالصابون المضاد للجراثيم أمر ضروري لإزالة البكتيريا والجراثيم الضارة التي يمكن أن تسبب الزكام، الإنفلونزا، الإسهال والإصابات الأخرى، تأكدي من تجفيف يديك جيدا بالمناشف بإنتظام، ومن المهم غسل اليدين قبل إطعام الطفل الرضيع، بعد إعداد وجبات الطعام، وبعد تغيير الحفاظة أو استعمال المرحاض، ولمس الحيوانات الأليفة، أو النفايات، كما عليكي أيضاً متابعة غسل يدين طفلك بالصابون المطهر الخاص به لحمايته من الميكروبات والجراثيم لأن الأطفال يستمرون في وضع أيديهم في أفواههم.

غسل اليدين

  • نظافة البيت:

كلما كانت البيئة المنزلية نظيفة، كان طفلك أقل عرضة للأصابة بالإمراض، وفي المقابل لست بحاجة إلى تنظيف البيت كل يوم بالمطهر، ولكن يجب أن تنظفي السطوح المغبرة والقذرة التي تتكاثر بها الجراثيم والبكتيريا مثل الحمامات والمقاعد والمطبخ والمناضد ولوازم المائدة والزجاجيات ومقابض الابواب.

  • نظافة الالعاب:

يحب الأطفال الرضع وضع الأشياء في أفواههم، والإمساك بأي شيء يمكن أن تصل إليه أيديهم، لذا تأكدي من تنظيف ألعاب طفلك باستمرار بالماء والصابون أو المطهر، إمسحي اللعب البلاستيكية جيدا واطلبي من الاطفال الاكبر سنا عدم إعطاء الطفل الرضيع أي لعبة كانت على الأرض أو مشكوك في نظافتها.

  • المحافظة على نظافة أسنان الطفل:

تعتبر عملية تنظيف الأسنان من الأمور المهمة للمحافظة على صحة طفلك، لهذا يجب أن تقومي بغسل أسنان طفلك الرضيع بشكل دوري دون أي إهمال وذلك من خلال فرشاة أسنان خاصة به، وهذا يمنعه من حدوث أي مشاكل في أسنانه وتنظيف الميكروبات المجمعة في فمه، ويمكن للكثير من الأهل أن يهملوا هذه المسألة معتقدين أن نظافة فم الطفل غير ضرورية كون أسنانه في هذه الفترة هي مؤقتة ويمكنه أن يعتاد هذه العادة السليمة في المستقبل.

فرشة أسنان الأطفال

  • وضع الألكترونيات بعيدا عن الأطفال:

يفضل أن لا توضع الأجهزة الإلكترونية أو التلفاز في غرفة الأطفال، لأن الإفراط في اللعب بهذه الأجهزة الإلكترونية قد تؤثر سلباً على صحة طفلك وعلى قدرته الذهنية وضعف النظر لديهم، وقد تعمل أيضاً على قلة النوم.