التخطي إلى المحتوى

تعرف السعادة الأسرية بأنها الشعور بالفرح والراحة بين أفراد الأسرة وبعضهم البعض، وهي كل ما يبحث عنه الجميع لأنها إن وجدت أصبح الإنسان في قمة سعادته وسينعم براحة البال طوال حياته.

لذلك تبذل الزوجة كل جهدها للوصول إلى تلك السعادة حتى تنشأ حالة من الراحة النفسية والرضا الداخلي لجميع أفراد أسرتها، إليكي غاليتي بعض الطرق التي ستساعدك في الوصول إلى تلك السعادة.

يجب على الزوجة أن تعطي الأولوية إلى سعادة أسرتها وأن تكون تلك الغاية هي هدفها في الحياة، كما أنه لابد وأن تقضي الكثير من وقتها مع أفراد أسرتها، بالإضافة إلى أنه يجب على الزوجة التعامل مع جميع أفراد أسرتها بحسن الظن وإلتماس الأعذار لهم عند وقوع أي فرد من أفراد أسرتها في الخطأ.

ولابد أن تكون الزوجة هي مصدر الدعم النفسي لزوجها ولأطفالها حتى ينعموا جميعا بالسعادة الأسرية ويكونوا أصحاء نفسيا، كما أن التعامل بإيجابية معهم سيجعل الحياة أفضل في كل شيء مما سيساهم في خلق السعادة بينهم.