التخطي إلى المحتوى

نتفلكس هي شركة عملاقةيمكن من خلالهامشاهدة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية عبر الإنترنت، كما أنها مخزنأساسي للمحتوى سواء كان موجود مسبقًا أو حصريًا مقابل رسوم شهرية ثابتة، يمكن للمشتركين استهلاك أي برنامج في أي وقت على أي جهاز يفضلونه

يعتبر نمو Netflix السريع عاملاً كبيرًا في نجاح الشركة،فبحلول عام 2017كانت تعمل في أكثر من 190دولة، واليوم يوجد ما يقرب من 130 مليون مشترك خارج الولايات المتحدة، وفي الربع الثاني من عام 2018تجاوزت إيرادات البث الدولي إيرادات البث المحلية للمرة الأولى، ووصل أربحها في سوق تداول الأسهم إلى 384 مليون دولار، ولكنها تهاوت في الربع الثاني من عام 2019لتصل عند 271 مليون دولار، ويعد ذلك إنجاز رائع لشركة كانت موجودة فقط في الولايات المتحدة قبل عام 2010وفي 50دولة فقط بحلول عام 2015.

وتواجه نتفلكس حاليًا منافسة شرسة على نحو متزايد من المنافسين بما في ذلك Amazon و Google و Disney، على المدى الطويل قد يؤدي نجاح Netflix إلى الاستغناء تمامًا عن الكابلات التليفزيونية.

متي تأسست شركة نتفلكس؟

تأسست Netflix لأول مرة في أغسطس عام 1997من قبل اثنين من رواد الأعمال هما”مارك راندولف” و “ريد هاستنجز” بدأت الشركة في وادي سكوتسبكاليفورنيا، وشهدت نموًا منقطع النظيرحتي أصبحتمن كبرى منصات الترفيه على الإنترنت الرائدة في العالم.

كانت شركة نتفلكس في بداية عملها تقدم خدمة تأجير الأفلام من خلال اعتمادها على موقع الويب، حيث سمح للناس باستئجار أقراص الفيديو الرقمية على الإنترنت.

اليوم لديها أكثر من 151مليون مشترك مدفوع في أكثر من 190 دولة حول العالم، وتقدم مجموعة واسعة من المسلسلات التلفزيونية والأفلام الوثائقية والأفلام الروائية عبر مجموعة واسعة من الأنواع واللغات.

مراحل نجاح نتفلكس

تعتبر نتفلكس هي الشركة المهيمنة على صناعة الوسائط بسبب انضمام أكثر من150مليون مشترك مدفوع في جميع أنحاء العالم، من خلال إنشاء برامج أصلية مقنعة وتحليل بيانات المستخدم الخاصة بها لخدمة المشتركين بشكل أفضل، وقبل كل شيء تسمح للأشخاص باستهلاك المحتوى بالطريقة التي يفضلونها، ومع استمرار توسعها وتعمقها في هذه الصناعة بالإضافة إلى ظهور بدائل أخرى أكثر تطورًا مثل آمازونوديزني بلس، قضت Netflixعلى صناعة التلفزيون وأجبرت شركات الكابلات على تغيير طريقة عملها.

أحد الجوانب الأساسية للنجاح الأولي لنتفلكس هو حقيقة أنها استندت إلى منصات التكنولوجيا المتقدمة والقادمة مثل تبني أقراص الفيديو الرقمية (DVD)، كما قامت الشركة بعملية توسع ثلاثية المراحل في أسواق جديدة.

لم تحاول Netflix دخول جميع الأسواق مرة واحدة، بدلاً من ذلك، اختارت بعناية أسواقها المجاورة من حيث الجغرافيا والمسافة النفسية، أو الاختلافات الملحوظة بين الأسواق، على سبيل المثال: كان أول توسع دولي لها في عام 2010 هي كندا التي هي قريبة جغرافيا من الولايات المتحدة وتشاركها في العديد من أوجه التشابه، وبالتالي تمكنت Netflixمن تطوير قدراتها على التدويل في المواقع التي كانت فيها تحديات، كما تعلمت الشركة كيفية توسيع وتعزيز قدراتها الأساسية خارج السوق المحلية.

وبهذا كانت المرحلة الأولى من عملية العولمة تتفق مع النموذج التقليدي للتوسع، ومن الخبرة والتعلم اللذين اكتسبتهما في تلك العملية، طورت Netflixمن قدراتها للتوسع في مجموعة متنوعة من الأسواق في غضون بضع سنوات.

شهدت المرحلة الثانية توسعًا دوليًا أسرع وأكثر شمولًا، فقد استطاعت نتفلكس توسيع قاعدتها لتشمل 50دولة، مستفيدة من الدروس التي تعلمتها في المرحلة الأولى من أجل العمل في مجموعة متنوعة من الأسواق، ساعدت المرحلة الثانية Netflix على مواصلة التعلم حول التدويل والشراكة مع أصحاب المصلحة المحليين مع زيادة إيراداتها أيضًا،ونظرًا لأن هذه المرحلة تضمنت التوسع في الأسواق البعيدة، فقد دعمتها استثمارات في محتوى موجه نحو تفضيلاتلمناطق جغرافية، بالإضافة إلى الاستثمارات التكنولوجية في البيانات والتحليلات الضخمة.

في المرحلة الثالثة تسارعت وتيرة الدخولإلى حد كبير، حيث استطاعتNetflixالوصول إلى 190دولة، مستخدمة كل ما تعلمته من المرحلة الأولي والثانية، لقد اكتسبت خبرة في المحتوى الذي يفضله الناس والتسويق الذي يستجيبون له، وكيف تحتاج الشركة إلى تنظيم نفسها، كما أضافت ميزات لجذب قاعدة جمهور واسعة.